منتدى قاهروا الوسوس القهري
سجل في المنتدى لتتمكن من المشاركة ..
للتواصل مع الخبير النفسي2 :
تويتر [@ALmohimeed3]
سناب [ alkhabeer2 ]


منتدى قاهروا الوسوس القهري

الوسواس القهري ، القلق ، الاكتئاب ، اختلال الآنية ، الرهاب ، الخوف وسواس النوم وسواس الأمراض
 

أهلا وسهلا بك في منتديات الخبير النفسي 2

الرئيسيةالرئيسية  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

http://www.alkhabeer2.com






شاطر
 

 دين الاسلام دين السِلم والسلام

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
صابر عبد الكريم
صابر عبد الكريم


مشرف

مشرف
معلومات إضافية
العراق
ذكر
عدد المساهمات : 1944
تاريخ التسجيل : 26/07/2016
تعليقك : الحمد لله رب العالمين

دين الاسلام دين السِلم والسلام  Empty
مُساهمةموضوع: دين الاسلام دين السِلم والسلام    دين الاسلام دين السِلم والسلام  Empty2017-11-18, 8:52 pm



الدِّينُ الحقُّ هو الإسلام، قال تعالى: ﴿إِنَّ الدِّينَ عِنْدَ اللَّهِ الإِسْلامُ﴾ [سورة آل عِمران – الآية 19]، وهو الاستسلام بالتوحيد الخالِص لله، والاتِّباع الكامِل لرسوله صلى الله عليه وسلم، والبراءة مِن الشِّرك وأهلِه.

والإسلام العام هو دينُ الأنبياء والمرسَلين، قال تعالى عن نوح عليه السلام: ﴿وَأُمِرْتُ أَنْ أَكُونَ مِنَ الْمُسْلِمِينَ﴾ [سورة يونُس – الآية 72]، وقال الله تعالى لإبراهيم عليه السلام: ﴿أَسْلِمْ قَالَ أَسْلَمْتُ لِرَبِّ الْعَالَمِينَ﴾ [سورة البقرة – الآية 131]، وقال إبراهيم وإسماعيل عليهما السلام: ﴿رَبَّنَا وَاجْعَلْنَا مُسْلِمَيْنِ لَكَ وَمِنْ ذُرِّيَّتِنَا أُمَّةً مُسْلِمَةً لَكَ﴾ [سورة البقرة – الآية 128]، وبالإسلام أوصى إبراهيم ويعقوب عليهما السلام قائلين: ﴿فَلا تَمُوتُنَّ إِلا وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ﴾ [سورة البقرة – الآية 132]، وموسى عليه السلام يقول: ﴿يَا قَوْمِ إِنْ كُنْتُمْ آمَنْتُمْ بِاللَّهِ فَعَلَيْهِ تَوَكَّلُوا إِنْ كُنْتُمْ مُسْلِمِينَ﴾ [سورة يونُس – الآية 84]، وقال الحواريون لعيسى عليه السلام: ﴿آمَنَّا بِاللَّهِ وَاشْهَدْ بِأَنَّا مُسْلِمُونَ﴾ [سورة آل عِمران – الآية 52].

والرسالة الخاتِمة المَرْضِيَّة هي الإسلام، قال تعالى: ﴿الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الإِسْلامَ دِينًا﴾ [سورة المائدة – الآية 3].

ولا يَسَع أحداً أنْ يتدَيَّن بغَيْر الإسلام الذي أنزله اللهُ على خاتَم الأنبياء، قال تعالى: ﴿وَمَنْ يَبْتَغِ غَيْرَ الإِسْلامِ دِينًا فَلَنْ يُقْبَلَ مِنْهُ وَهُوَ فِي الآخِرَةِ مِنَ الْخَاسِرِينَ﴾ [سورة آل عِمران – الآية 85].

وفي الصحيح: ((والذي نفسُ محمدٍ بِيَدِهِ لا يسمعُ بي أحدٌ مِن هذه الأُمَّة يهوديٌ ولا نصرانيٌ ثُمَّ يموتُ ولم يؤمِنْ بالذي أُرسلتُ بِهِ إلا كان مِن أصحابِ النَّار)) [رواه مسلِم (ح153)].

إذِ الإسلامُ دِينُ الفِطرة، قال تعالى: ﴿فَأَقِمْ وَجْهَكَ لِلدِّينِ حَنِيفًا فِطْرَتَ اللَّهِ الَّتِي فَطَرَ النَّاسَ عَلَيْهَا لا تَبْدِيلَ لِخَلْقِ اللَّهِ﴾ [سورة الروم – الآية 30]،

وهو دِينُ الهُدَى والرحمة، قال تعالى: ﴿وَنَـزَّلْنَا عَلَيْكَ الْكِتَابَ تِبْيَانًا لِكُلِّ شَيْءٍ وَهُدًى وَرَحْمَةً وَبُشْرَى لِلْمُسْلِمِينَ﴾ [سورة النحل – الآية 89]،

وهو دِينُ اليُسْر ورَفْع الحَرَج، قال تعالى: ﴿وَمَا جَعَلَ عَلَيْكُمْ فِي الدِّينِ مِنْ حَرَجٍ﴾ [سورة الحج – الآية 78]،

وهو دِينُ التحرر مِن كلِّ عبودية لغَيْرِ الله، قال تعالى: ﴿قُلْ يَا أَهْلَ الْكِتَابِ تَعَالَوْا إِلَى كَلِمَةٍ سَوَاءٍ بَيْنَنَا وَبَيْنَكُمْ أَلا نَعْبُدَ إِلا اللَّهَ وَلا نُشْرِكَ بِهِ شَيْئًا وَلا يَتَّخِذَ بَعْضُنَا بَعْضًا أَرْبَابًا مِنْ دُونِ اللَّهِ فَإِنْ تَوَلَّوْا فَقُولُوا اشْهَدُوا بِأَنَّا مُسْلِمُونَ﴾ [سورة آل عِمران – الآية 64]،

وهو دِينُ العِلم والعَقْل، قال تعالى: ﴿يَرْفَعِ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنْكُمْ وَالَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ دَرَجَاتٍ﴾ [سورة المجادلة – الآية 11]، وقال تعالى: ﴿كِتَابٌ أَنْـزَلْنَاهُ إِلَيْكَ مُبَارَكٌ لِيَدَّبَّرُوا آيَاتِهِ وَلِيَتَذَكَّرَ أُولُو الأَلْبَابِ﴾ [سورة ص – الآية 29].

والمُسلِمون هُم خَيْرُ أُمَّةٍ أُخْرِجَت للناس، قال تعالى: ﴿كُنْتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ تَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَتَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَتُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَلَوْ آمَنَ أَهْلُ الْكِتَابِ لَكَانَ خَيْرًا لَهُمْ مِنْهُمُ الْمُؤْمِنُونَ وَأَكْثَرُهُمُ الْفَاسِقُونَ﴾ [سورة آل عِمران – الآية 110]،

وهُمْ الأُمَّة الوَسَط، والشهداء العُدُول على جميع الأُمَمِ، قال تعالى: ﴿وَكَذَلِكَ جَعَلْنَاكُمْ أُمَّةً وَسَطًا لِتَكُونُوا شُهَدَاءَ عَلَى النَّاسِ وَيَكُونَ الرَّسُولُ عَلَيْكُمْ شَهِيدًا﴾ [سورة البقرة – الآية 143].

ناقل من فضيلة الشيخ د. محمد يُسري
التوقيع

(( ان كنت في بيت الغير فاحفظ بصرك ))
(( وان كنت بين الناس فاحفظ لسانك ))
 
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
دين الاسلام دين السِلم والسلام
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى قاهروا الوسوس القهري :: المنتديات العامة :: المنتدى الإسلامي-
انتقل الى:  

روابط هامة

رابط نصيرابط نصيرابط نصي
تكويد : JAR7