الخبير النفسي٢
سجل في المنتدى لتتمكن من المشاركة ..
للتواصل مع الخبير النفسي٢ :
تويتر [@ALmohimeed3]
سناب [ alkhabeer2 ]
الخبير النفسي٢
سجل في المنتدى لتتمكن من المشاركة ..
للتواصل مع الخبير النفسي٢ :
تويتر [@ALmohimeed3]
سناب [ alkhabeer2 ]


الخبير النفسي٢

الوسواس القهري ، القلق ، الاكتئاب ، اختلال الآنية ، الرهاب ، الخوف وسواس النوم وسواس الأمراض
 

أهلا وسهلا بك في منتديات الخبير النفسي 2

الرئيسيةالرئيسية  أحدث الصورأحدث الصور  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

http://www.alkhabeer2.com






شاطر
 

 قصة تعاف بفضل لله

استعرض الموضوع التالي استعرض الموضوع السابق اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Mazin
avatar


مشرف

مشرف
معلومات إضافية
السعودية
ذكر
عدد المساهمات : 509
تاريخ التسجيل : 14/08/2021
تعليقك : استجابتك للقواهر تكبّدك العناء.. وتجاهلك لها تكبّدك العناء..
الأول يعقبه بأساء، والآخر يعقبه رخاء وهناء


قصة تعاف بفضل لله Empty
مُساهمةموضوع: قصة تعاف بفضل لله   قصة تعاف بفضل لله Empty2023-11-14, 12:49 am

دائما ما كانت حياتي تتوه في عمعمة وسواسي، وهذا ما كان مرضًا وحسب، بل كان روتينًا! أستيقظ من النوم متحريًا أثر الاحتلام، ولم أك أشكو من هذا، بل اصبح اعتياديًا لي.
ومن ثم أشرع في الوضوء، ومعتادًا على أن أعيده وكأن شيئًا لم يكن. وأصبح يؤذن المؤذن وأنا أعلم بمآل حالي، إعادة وضوء.. الصلاة في المسجد ثم الإعادة في البيت. وما اقتصر هذا على هذا، بل توسع نحو العقيدة، فكنت ما أتكلم إلا وإني حريص على كل حرف؛ خشية أن أكفر! أتتخيلون رهبة الموسوس من أن يكفر، بينما الكافر هو الذي يبتغي الكفر ويرضاه ولا يخشاه؟

ووساوس اليمين الجارية على اللسان، فكلما جرى الحلف على لساني كأن أقول: (والله ما أعرف.) ارتجف خوفًا مما علي أن أفعله بسبب هذا الحلف، وأغوص باحثًا عن فتاوى واسئلة ومشايخ، وقلقي اللامتناهي وتفكيري اللحوح المؤلم.
ووساوس التعداد والأرقام، كأن لا يرتاح بالي إلا أن أشرب ثلاث جغمات، وإن شربت أربعًا لا بد أن تكون خمسًا، ولا يطيب خاطري إلا أن أعد لوقم عشرة وأعيده تكرارًا لأصل له مئة مرة وأنا أعيد العشرة!

ووساوس النجاسة، فآل بي المطاف بأن أستفتي شيخًا: يا شيخ، هل الشوكولاتة نجسة؟ لأنها ذابت على الأريكة ومسحتها ثم جلست عليها ناسيا، فماذا أفعل؟

وووساوس المني، فما إن أستنجي فأحس بخروجه! ما إن أستيقظ أبحث عنه! فما إن أجلس هكذا فأحس بخروجه!

ووساوس المذي، ففي جلسة واحدة مدتها عشر دقائق، أخرج باحثًا عن المذي خمس مرات! مع أني لم أصنع شيئًا يسيب خروجه إلا أنه لا بد من اللابد…

ووساوس تناقط البول، فبعدما أستنجي أحس بخروج البول، ولو كان حقيقيا كما بفترض البعض، فلم وأنا صحيح سليم الان لا أحس بخروجه؟!

ووساوس الاغتسال، فكان يتطلب مني ٤٥ دقيقة! تتخيلون هذا؟! وبل البعض يغتسل في اكثر من هذا، والغسل ذاته لا يتطلب سوى أقل من خمس دقائق، والادهى من هذا والامرّ… اعادة الاغتسال بعد الاغتسال! لم؟ لا اعلم.

ووساوس المرض، والتي ان عطست، هرعت للمتصفح؛ لابحث عن مرضي ومما اعاني، وهذا كان يزيدني سوءًا!


ووساوس التدقيق والاسئلة والافكار ونحوه
فما ألبث جالسًا في الجلسة حتى تخطر على ذهني استفتاءات لا مثيل لها وغريبة عددها عشرون اسفتاء، وعن تركيزي المؤلم بالاخرين وعماذا يصنعون، وان حلف احدهم لغوا وجوى على لسانه فاحمل همه نيابة عنه

وما هذا الا كان ايجازا، والا فلن يكفي المقام لذكر وجعي وايصال آلام الموسوسين كافة

فما كان العلاج الا اعراضا كليا لما يراودني
وهذا يتم عبر الاتي:
- عدم مناقشة الافكار
- عدم التبرير للافكار
- عدم اقناع النفس بانها خاطئة
- عدم محاولة تصحيحها
- عدم محاولة ابعادها
- عدم اقناع النفس بانها ليست منك
- عدم السؤال عنها
واخيرا، تجاهل تام فعلي.
ومن الطبيعي جدا مراودة المتجاهِل للخوف والقلق والاثم، ولكن يا رفاق، فالكرّة ليست ككل مرة، وليس كلما تجاهلت انتكستَ فعدت، فكلما تجاهلت عدت بحجة الالام والشعور بالاثم، ففي الحقيقة المشاعر السلبية هذه غالبا تلازم المتجاهِل، فعليه الا ينشغل بها والا يفكر بها

ومن المخوفات للموسوس: بان يشعر ان الفكرة التي يتجاهلها حقيقية، والا ينبغي عليه ان يتجاهلها، والا فسياثم، وما هذه الا من مكائد الشيطان الخبيث، وهذه ايضا وجب تجاهلها
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
دلال المالكي
دلال المالكي


عضو مجتهد

عضو مجتهد
معلومات إضافية
السعودية
انثى
عدد المساهمات : 148
تاريخ التسجيل : 31/10/2020
تعليقك : بشرنا يالله بما نتمنى.

قصة تعاف بفضل لله Empty
مُساهمةموضوع: رد: قصة تعاف بفضل لله   قصة تعاف بفضل لله Empty2023-11-14, 6:23 pm

رساله جت في وقتها جداً رساله عادت لي الامل بالله شكراً اولاً.
ثانياً، انا لدي مشكلة انه اصبح كل حركه اقوم بها تأتيني الفكره نفسها وهكذا فاصبح الشي مربوط ببعضه،صحيح اني مازلت اتجاهل وانني سأستمر به بإذن الله ولكن فكرة انه باقي ولا يذهب اصبحت تخنقني، طبعاً انا متعافيه من الوسواس سابقاً ووصلت لمرحلة اني اصبحت اشرف على بعض الحالات هنا، حتى وانني قمت بمساعدة شخص الى ان وجدته كاتب قصة تعافيه ومبينها رسالة شُكر لأنني كنت احد اسباب نجاح تطبيقه بعد الله ثم المشرفين وخطة علاج الدكتور عبدالله المحيميد”ولكن مع الاسف بعد سنه وكم اشهر عاد الى الوسواس وانتكست”وانا اللتي كنت انصح بعدم الاستسلام وقت الانتكاسه! انا التي ظننت انه لن استطيع الشفاء من الوسواس الاول وتمنيت الموت ولكن شفيت بفضل الله واصبحت اقوى من اي شي، لكن لا اعلم كيف عاد الى الان، اتممت سنه كامله منذ رجوعه واهلكني كثيراً، وسواس الافكار القبيحه في الصلاه لاتذهب ابداً ابداً موجوده في كل صلاه وفي كل ركعه وفي كل سجده وفي كل تسبيحه وتكبيره وفي كل قراءة قران، ازدادت لدي الافكار في كل شي اخر حتى في الناس وفي ماذا يفعلون وووو… اصبحت شخصيه عصبية جداً ولا اريد التحدث مع اي شخص،وانا التي كنت اجتماعيه وبشوشه واضحك كثيراً حتى بعد المعافاه من المره الاولى من الوسواس وهو نفس الوسواس ولكن في السابق كنت عندما اتجاهل يذهب ويراودني بين الحينه والاخرى، لكن الفرق انه الآن موجود في كل اليوم وكل الساعات والدقائق، فقط اريد النوم الكثير هذا وانا شخص مصاب بالأرق ههههه” مازلت مستمره وسأستمر في التجاهل والدعاء والصبر واحتساب الأجر وهذي نصيحتي لكم ايضاً الاستمرار في تطبيق التجاهل والالحاء بالدعاء والصبر الصبر الصبر):،، شي اخير” اصبحت قلقه من كوني يائسه او قانطه من رحمة الله، لا أعلم ولكن تراودني افكار انه سأبقى هكذا، صحيح كانت تراودني في المره الاولى ولكن بفضل الله شُفيت، الان تراودني واقول يارب لاتجعلني أيأس او اقنط من رحمتك” والحمدلله على كل حال واستغفرالله لي وللمؤمنين والمؤمنات الأحياء منهم والاموات.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
شموسه شموسه
شموسه شموسه


عضو مجتهد

عضو مجتهد
معلومات إضافية
العراق
انثى
عدد المساهمات : 159
تاريخ التسجيل : 14/09/2022
تعليقك : الحمد لله رب العالمين

قصة تعاف بفضل لله Empty
مُساهمةموضوع: رد: قصة تعاف بفضل لله   قصة تعاف بفضل لله Empty2023-11-14, 6:31 pm

Mazin كتب:
دائما ما كانت حياتي تتوه في عمعمة وسواسي، وهذا ما كان مرضًا وحسب، بل كان روتينًا! أستيقظ من النوم متحريًا أثر الاحتلام، ولم أك أشكو من هذا، بل اصبح اعتياديًا لي.
ومن ثم أشرع في الوضوء، ومعتادًا على أن أعيده وكأن شيئًا لم يكن. وأصبح يؤذن المؤذن وأنا أعلم بمآل حالي، إعادة وضوء.. الصلاة في المسجد ثم الإعادة في البيت. وما اقتصر هذا على هذا، بل توسع نحو العقيدة، فكنت ما أتكلم إلا وإني حريص على كل حرف؛ خشية أن أكفر! أتتخيلون رهبة الموسوس من أن يكفر، بينما الكافر هو الذي يبتغي الكفر ويرضاه ولا يخشاه؟

ووساوس اليمين الجارية على اللسان، فكلما جرى الحلف على لساني كأن أقول: (والله ما أعرف.) ارتجف خوفًا مما علي أن أفعله بسبب هذا الحلف، وأغوص باحثًا عن فتاوى واسئلة ومشايخ، وقلقي اللامتناهي وتفكيري اللحوح المؤلم.
ووساوس التعداد والأرقام، كأن لا يرتاح بالي إلا أن أشرب ثلاث جغمات، وإن شربت أربعًا لا بد أن تكون خمسًا، ولا يطيب خاطري إلا أن أعد لوقم عشرة وأعيده تكرارًا لأصل له مئة مرة وأنا أعيد العشرة!

ووساوس النجاسة، فآل بي المطاف بأن أستفتي شيخًا: يا شيخ، هل الشوكولاتة نجسة؟ لأنها ذابت على الأريكة ومسحتها ثم جلست عليها ناسيا، فماذا أفعل؟

وووساوس المني، فما إن أستنجي فأحس بخروجه! ما إن أستيقظ أبحث عنه! فما إن أجلس هكذا فأحس بخروجه!

ووساوس المذي، ففي جلسة واحدة مدتها عشر دقائق، أخرج باحثًا عن المذي خمس مرات! مع أني لم أصنع شيئًا يسيب خروجه إلا أنه لا بد من اللابد…

ووساوس تناقط البول، فبعدما أستنجي أحس بخروج البول، ولو كان حقيقيا كما بفترض البعض، فلم وأنا صحيح سليم الان لا أحس بخروجه؟!

ووساوس الاغتسال، فكان يتطلب مني ٤٥ دقيقة! تتخيلون هذا؟! وبل البعض يغتسل في اكثر من هذا، والغسل ذاته لا يتطلب سوى أقل من خمس دقائق، والادهى من هذا والامرّ… اعادة الاغتسال بعد الاغتسال! لم؟ لا اعلم.

ووساوس المرض، والتي ان عطست، هرعت للمتصفح؛ لابحث عن مرضي ومما اعاني، وهذا كان يزيدني سوءًا!


ووساوس التدقيق والاسئلة والافكار ونحوه
فما ألبث جالسًا في الجلسة حتى تخطر على ذهني استفتاءات لا مثيل لها وغريبة عددها عشرون اسفتاء، وعن تركيزي المؤلم بالاخرين وعماذا يصنعون، وان حلف احدهم لغوا وجوى على لسانه فاحمل همه نيابة عنه

وما هذا الا كان ايجازا، والا فلن يكفي المقام لذكر وجعي وايصال آلام الموسوسين كافة

فما كان العلاج الا اعراضا كليا لما يراودني
وهذا يتم عبر الاتي:
- عدم مناقشة الافكار
- عدم التبرير للافكار
- عدم اقناع النفس بانها خاطئة
- عدم محاولة تصحيحها
- عدم محاولة ابعادها
- عدم اقناع النفس بانها ليست منك
- عدم السؤال عنها
واخيرا، تجاهل تام فعلي.
ومن الطبيعي جدا مراودة المتجاهِل للخوف والقلق والاثم، ولكن يا رفاق، فالكرّة ليست ككل مرة، وليس كلما تجاهلت انتكستَ فعدت، فكلما تجاهلت عدت بحجة الالام والشعور بالاثم، ففي الحقيقة المشاعر السلبية هذه غالبا تلازم المتجاهِل، فعليه الا ينشغل بها والا يفكر بها

ومن المخوفات للموسوس: بان يشعر ان الفكرة التي يتجاهلها حقيقية، والا ينبغي عليه ان يتجاهلها، والا فسياثم، وما هذه الا من مكائد الشيطان الخبيث، وهذه ايضا وجب تجاهلها
اول شي الحمد الله على شفائك ثانيا شلون تجاهلت شلون بديت تتجاهل احاول اتجاهل ومااقدر وحتى وان تجاهلت بعض الاشياء اضل افكر فيها وضميري يعذبني واحاول واحاول وارجع للصفر هسه وسواس المجاري شكد قلت لي تجاهلي اليوم هم خرجنه للسوق وهم مشينه عليه رجعت غسلت الاحذيه كلهن وراح اغسل عباية امي لان طويله وصايره عالارض واقول تنجس من المجاري احاول واحاول مااقدر شلون اتجاهل مثلك واتشافه وشكد طولت مده شفائك وهاي الاشياء اللي تكلمت عنها كلها صايره فيه وسواس الاستنجاء صالو 3 سنوات اطول بالتشطيف بالربع ساعه نصف ساعه واحساس البول المتطافر واحساس ماء الاستنجاء المتطافر والاحتلام والمذي والمني كلهن كلهن اني داامر بيهن بكل انواع الوسواس داامر  والغسل اطول في بساعه تعب تعب من كلشي حياتي صارت عدم اتمنى فد يوم من الايام اتشافى من هاي الاشياء مثلك واكتب قصتي قصة التعافي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Mazin
avatar


مشرف

مشرف
معلومات إضافية
السعودية
ذكر
عدد المساهمات : 509
تاريخ التسجيل : 14/08/2021
تعليقك : استجابتك للقواهر تكبّدك العناء.. وتجاهلك لها تكبّدك العناء..
الأول يعقبه بأساء، والآخر يعقبه رخاء وهناء


قصة تعاف بفضل لله Empty
مُساهمةموضوع: رد: قصة تعاف بفضل لله   قصة تعاف بفضل لله Empty2023-11-14, 6:41 pm

اخت دلال، انت اكثر من يعلم علاج الوسواس، واكيد انك اكتسبت خبرة وخصوصا انك تعافيت مسبقا، فتعلمين كيف التجاهل، وتعلمين كيف ألمه، فاعيدي الكرة مرة اخرى وتالمي مرة اخرى لكي تتعافي تارة اخرى
وحتى لو انك شعرت على خطا تجاهلي
غالبا انة تعلمين الكلام هذا واكثر ايضا، لكنك تحتاجين تطبقي دون تردد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Mazin
avatar


مشرف

مشرف
معلومات إضافية
السعودية
ذكر
عدد المساهمات : 509
تاريخ التسجيل : 14/08/2021
تعليقك : استجابتك للقواهر تكبّدك العناء.. وتجاهلك لها تكبّدك العناء..
الأول يعقبه بأساء، والآخر يعقبه رخاء وهناء


قصة تعاف بفضل لله Empty
مُساهمةموضوع: رد: قصة تعاف بفضل لله   قصة تعاف بفضل لله Empty2023-11-14, 6:46 pm

الاخت (شموسه)، اولا ايقاف السؤال وتكراره، لا حرج من اسفتاء، ولكن الحرج في التكرار
ثانيا الاكتفاء بجواب واحد لشخص واحد وعدم التنوع فئ المعالجين والمستفتين (وهذا يدخل ضمن عدم التكرار)
ثالثا التطبيق الفعلي، يعني لا تجعلي هذا مجرد كلام علم نفس ونحوه غفط تستفيدي منه، الاستفادة الحقيقية انك تعملي به
طبقي ليس مجرد كلام!

والمجاري فلتعتبريها طاهرة
واعتقد انك لا تنتظري مني كل مرة تساليني ان جوابي يختلف… هل تتوقعي كل مرة تعيدي السؤال بيختلف جوابي؟! هل سترتاحين اذا اخبرتك ان حذاءك وبيتك وفرشك وملابسك نجسة؟!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
شموسه شموسه
شموسه شموسه


عضو مجتهد

عضو مجتهد
معلومات إضافية
العراق
انثى
عدد المساهمات : 159
تاريخ التسجيل : 14/09/2022
تعليقك : الحمد لله رب العالمين

قصة تعاف بفضل لله Empty
مُساهمةموضوع: رد: قصة تعاف بفضل لله   قصة تعاف بفضل لله Empty2023-11-14, 6:49 pm

Mazin كتب:
الاخت (شموسه)، اولا ايقاف السؤال وتكراره، لا حرج من اسفتاء، ولكن الحرج في التكرار
ثانيا الاكتفاء بجواب واحد لشخص واحد وعدم التنوع فئ المعالجين والمستفتين (وهذا يدخل ضمن عدم التكرار)
ثالثا التطبيق الفعلي، يعني لا تجعلي هذا مجرد كلام علم نفس ونحوه غفط تستفيدي منه، الاستفادة الحقيقية انك تعملي به
طبقي ليس مجرد كلام!

والمجاري فلتعتبريها طاهرة
واعتقد انك لا تنتظري مني كل مرة تساليني ان جوابي يختلف… هل تتوقعي كل مرة تعيدي السؤال بيختلف جوابي؟! هل سترتاحين اذا اخبرتك ان حذاءك وبيتك وفرشك وملابسك نجسة؟!
فعلا نفس الجواب متغير جوابك بس انت تقولي اعتبريها يعني اعتبار طاهر ماقلتلي هي طاهر وبس قلت اعتبريها
واني اعرف نفس الجواب راح تجيبني به بس انا احاول اتجاهل احاول اطبق مااقدر مااقدر شلون اتجاهل واتشافى مثل متشافيت انت شلون اتجاهل ومتبقى الفكره تلح برأسي مااقدر علمني طريقه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
المتفائل المتفائل 333
المتفائل المتفائل 333


عضو جديد

عضو جديد
معلومات إضافية
العراق
ذكر
عدد المساهمات : 12
تاريخ التسجيل : 14/11/2023
تعليقك : الحمد لله رب العالمين

قصة تعاف بفضل لله Empty
مُساهمةموضوع: رد: قصة تعاف بفضل لله   قصة تعاف بفضل لله Empty2023-11-14, 11:55 pm

Mazin كتب:
دائما ما كانت حياتي تتوه في عمعمة وسواسي، وهذا ما كان مرضًا وحسب، بل كان روتينًا! أستيقظ من النوم متحريًا أثر الاحتلام، ولم أك أشكو من هذا، بل اصبح اعتياديًا لي.
ومن ثم أشرع في الوضوء، ومعتادًا على أن أعيده وكأن شيئًا لم يكن. وأصبح يؤذن المؤذن وأنا أعلم بمآل حالي، إعادة وضوء.. الصلاة في المسجد ثم الإعادة في البيت. وما اقتصر هذا على هذا، بل توسع نحو العقيدة، فكنت ما أتكلم إلا وإني حريص على كل حرف؛ خشية أن أكفر! أتتخيلون رهبة الموسوس من أن يكفر، بينما الكافر هو الذي يبتغي الكفر ويرضاه ولا يخشاه؟

ووساوس اليمين الجارية على اللسان، فكلما جرى الحلف على لساني كأن أقول: (والله ما أعرف.) ارتجف خوفًا مما علي أن أفعله بسبب هذا الحلف، وأغوص باحثًا عن فتاوى واسئلة ومشايخ، وقلقي اللامتناهي وتفكيري اللحوح المؤلم.
ووساوس التعداد والأرقام، كأن لا يرتاح بالي إلا أن أشرب ثلاث جغمات، وإن شربت أربعًا لا بد أن تكون خمسًا، ولا يطيب خاطري إلا أن أعد لوقم عشرة وأعيده تكرارًا لأصل له مئة مرة وأنا أعيد العشرة!

ووساوس النجاسة، فآل بي المطاف بأن أستفتي شيخًا: يا شيخ، هل الشوكولاتة نجسة؟ لأنها ذابت على الأريكة ومسحتها ثم جلست عليها ناسيا، فماذا أفعل؟

وووساوس المني، فما إن أستنجي فأحس بخروجه! ما إن أستيقظ أبحث عنه! فما إن أجلس هكذا فأحس بخروجه!

ووساوس المذي، ففي جلسة واحدة مدتها عشر دقائق، أخرج باحثًا عن المذي خمس مرات! مع أني لم أصنع شيئًا يسيب خروجه إلا أنه لا بد من اللابد…

ووساوس تناقط البول، فبعدما أستنجي أحس بخروج البول، ولو كان حقيقيا كما بفترض البعض، فلم وأنا صحيح سليم الان لا أحس بخروجه؟!

ووساوس الاغتسال، فكان يتطلب مني ٤٥ دقيقة! تتخيلون هذا؟! وبل البعض يغتسل في اكثر من هذا، والغسل ذاته لا يتطلب سوى أقل من خمس دقائق، والادهى من هذا والامرّ… اعادة الاغتسال بعد الاغتسال! لم؟ لا اعلم.

ووساوس المرض، والتي ان عطست، هرعت للمتصفح؛ لابحث عن مرضي ومما اعاني، وهذا كان يزيدني سوءًا!


ووساوس التدقيق والاسئلة والافكار ونحوه
فما ألبث جالسًا في الجلسة حتى تخطر على ذهني استفتاءات لا مثيل لها وغريبة عددها عشرون اسفتاء، وعن تركيزي المؤلم بالاخرين وعماذا يصنعون، وان حلف احدهم لغوا وجوى على لسانه فاحمل همه نيابة عنه

وما هذا الا كان ايجازا، والا فلن يكفي المقام لذكر وجعي وايصال آلام الموسوسين كافة

فما كان العلاج الا اعراضا كليا لما يراودني
وهذا يتم عبر الاتي:
- عدم مناقشة الافكار
- عدم التبرير للافكار
- عدم اقناع النفس بانها خاطئة
- عدم محاولة تصحيحها
- عدم محاولة ابعادها
- عدم اقناع النفس بانها ليست منك
- عدم السؤال عنها
واخيرا، تجاهل تام فعلي.
ومن الطبيعي جدا مراودة المتجاهِل للخوف والقلق والاثم، ولكن يا رفاق، فالكرّة ليست ككل مرة، وليس كلما تجاهلت انتكستَ فعدت، فكلما تجاهلت عدت بحجة الالام والشعور بالاثم، ففي الحقيقة المشاعر السلبية هذه غالبا تلازم المتجاهِل، فعليه الا ينشغل بها والا يفكر بها

ومن المخوفات للموسوس: بان يشعر ان الفكرة التي يتجاهلها حقيقية، والا ينبغي عليه ان يتجاهلها، والا فسياثم، وما هذه الا من مكائد الشيطان الخبيث، وهذه ايضا وجب تجاهلها
السلام عليكم 
ما الفرق بين محاوله تصحيح الفكرة والإقناع يعني تحمل نفس المعنى لو اكو اختلاف وهل تقصد في محاوله تصحيح الفكره الاستجابه للفكره او ماذا؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Mazin
avatar


مشرف

مشرف
معلومات إضافية
السعودية
ذكر
عدد المساهمات : 509
تاريخ التسجيل : 14/08/2021
تعليقك : استجابتك للقواهر تكبّدك العناء.. وتجاهلك لها تكبّدك العناء..
الأول يعقبه بأساء، والآخر يعقبه رخاء وهناء


قصة تعاف بفضل لله Empty
مُساهمةموضوع: رد: قصة تعاف بفضل لله   قصة تعاف بفضل لله Empty2023-11-15, 12:43 am

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته المتفائل
الفرق بين تصحيح الافكار وعدم اقناع النفس بانها ليست منك
فالاول كان تاتيك فكرة تقول لك: انت كافر. فتصحح وترد: لا، انا مسلم، لست كافر
والثاني كأن تاتيك فكرة تقول: (لفظ شركي على سبيل المثال) فترد: لا، لم يصدر مني هذا القول، ليست مني الافكار هذه، بل من الوسواس
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Mazin
avatar


مشرف

مشرف
معلومات إضافية
السعودية
ذكر
عدد المساهمات : 509
تاريخ التسجيل : 14/08/2021
تعليقك : استجابتك للقواهر تكبّدك العناء.. وتجاهلك لها تكبّدك العناء..
الأول يعقبه بأساء، والآخر يعقبه رخاء وهناء


قصة تعاف بفضل لله Empty
مُساهمةموضوع: رد: قصة تعاف بفضل لله   قصة تعاف بفضل لله Empty2023-11-15, 12:45 am

شموسه شموسه كتب:
Mazin كتب:
الاخت (شموسه)، اولا ايقاف السؤال وتكراره، لا حرج من اسفتاء، ولكن الحرج في التكرار
ثانيا الاكتفاء بجواب واحد لشخص واحد وعدم التنوع فئ المعالجين والمستفتين (وهذا يدخل ضمن عدم التكرار)
ثالثا التطبيق الفعلي، يعني لا تجعلي هذا مجرد كلام علم نفس ونحوه غفط تستفيدي منه، الاستفادة الحقيقية انك تعملي به
طبقي ليس مجرد كلام!

والمجاري فلتعتبريها طاهرة
واعتقد انك لا تنتظري مني كل مرة تساليني ان جوابي يختلف… هل تتوقعي كل مرة تعيدي السؤال بيختلف جوابي؟! هل سترتاحين اذا اخبرتك ان حذاءك وبيتك وفرشك وملابسك نجسة؟!
فعلا نفس الجواب متغير جوابك بس انت تقولي اعتبريها يعني اعتبار طاهر ماقلتلي هي طاهر وبس قلت اعتبريها
واني اعرف نفس الجواب راح تجيبني به بس انا احاول اتجاهل احاول اطبق مااقدر مااقدر شلون اتجاهل واتشافى مثل متشافيت انت شلون اتجاهل ومتبقى الفكره تلح برأسي مااقدر علمني طريقه

اقوى واكبر علامة تدل على انك ستتشافين قريبا ان شاء الله، هي الالم والخوف وقوة الالحاح وزيادته عند التجاهل (شرط استمرارية التجاهل)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
المتفائل المتفائل 333
المتفائل المتفائل 333


عضو جديد

عضو جديد
معلومات إضافية
العراق
ذكر
عدد المساهمات : 12
تاريخ التسجيل : 14/11/2023
تعليقك : الحمد لله رب العالمين

قصة تعاف بفضل لله Empty
مُساهمةموضوع: رد: قصة تعاف بفضل لله   قصة تعاف بفضل لله Empty2023-11-15, 1:06 am

Mazin كتب:
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته المتفائل
الفرق بين تصحيح الافكار وعدم اقناع النفس بانها ليست منك
فالاول كان تاتيك فكرة تقول لك: انت كافر. فتصحح وترد: لا، انا مسلم، لست كافر
والثاني كأن تاتيك فكرة تقول: (لفظ شركي على سبيل المثال) فترد: لا، لم يصدر مني هذا القول، ليست مني الافكار هذه، بل من الوسواس
هل طبقت غير التجاهل في مسيرتك العلاجيه البعض يقول ان التجاهل وحده لا يكفي وانا عن تجربه وجدت ان التجاهل وحده لا يكفي البعض يقول التقبل مفيد ما رائيك انت كونك صاحب تجربه ومتعافي بفضل الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Mazin
avatar


مشرف

مشرف
معلومات إضافية
السعودية
ذكر
عدد المساهمات : 509
تاريخ التسجيل : 14/08/2021
تعليقك : استجابتك للقواهر تكبّدك العناء.. وتجاهلك لها تكبّدك العناء..
الأول يعقبه بأساء، والآخر يعقبه رخاء وهناء


قصة تعاف بفضل لله Empty
مُساهمةموضوع: رد: قصة تعاف بفضل لله   قصة تعاف بفضل لله Empty2023-11-15, 1:13 am

المتفائل المتفائل 333 كتب:
Mazin كتب:
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته المتفائل
الفرق بين تصحيح الافكار وعدم اقناع النفس بانها ليست منك
فالاول كان تاتيك فكرة تقول لك: انت كافر. فتصحح وترد: لا، انا مسلم، لست كافر
والثاني كأن تاتيك فكرة تقول: (لفظ شركي على سبيل المثال) فترد: لا، لم يصدر مني هذا القول، ليست مني الافكار هذه، بل من الوسواس
هل طبقت غير التجاهل في مسيرتك العلاجيه البعض يقول ان التجاهل وحده لا يكفي وانا عن تجربه وجدت ان التجاهل وحده لا يكفي البعض يقول التقبل مفيد ما رائيك انت كونك صاحب تجربه ومتعافي بفضل الله
انا عن تجربتي، استطعت بفضل الله بالتجاهل
ووسواسي كان مؤلم، وصل بي الحال للبكاء والنياحة وأؤذي نفسي، والحمد لله، كان التجاهل مؤلم، لكن المه ليس بدائم ولا يقارن بالم الوسواس وبل يعقبه سعادة لا مثيل لها
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
المتفائل المتفائل 333
المتفائل المتفائل 333


عضو جديد

عضو جديد
معلومات إضافية
العراق
ذكر
عدد المساهمات : 12
تاريخ التسجيل : 14/11/2023
تعليقك : الحمد لله رب العالمين

قصة تعاف بفضل لله Empty
مُساهمةموضوع: رد: قصة تعاف بفضل لله   قصة تعاف بفضل لله Empty2023-11-15, 1:21 am

Mazin كتب:
المتفائل المتفائل 333 كتب:
Mazin كتب:
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته المتفائل
الفرق بين تصحيح الافكار وعدم اقناع النفس بانها ليست منك
فالاول كان تاتيك فكرة تقول لك: انت كافر. فتصحح وترد: لا، انا مسلم، لست كافر
والثاني كأن تاتيك فكرة تقول: (لفظ شركي على سبيل المثال) فترد: لا، لم يصدر مني هذا القول، ليست مني الافكار هذه، بل من الوسواس
هل طبقت غير التجاهل في مسيرتك العلاجيه البعض يقول ان التجاهل وحده لا يكفي وانا عن تجربه وجدت ان التجاهل وحده لا يكفي البعض يقول التقبل مفيد ما رائيك انت كونك صاحب تجربه ومتعافي بفضل الله
انا عن تجربتي، استطعت بفضل الله بالتجاهل
ووسواسي كان مؤلم، وصل بي الحال للبكاء والنياحة وأؤذي نفسي، والحمد لله، كان التجاهل مؤلم، لكن المه ليس بدائم ولا يقارن بالم الوسواس وبل يعقبه سعادة لا مثيل لها
الحمدلله على عافيتك وانا ايضا استعطت التجاهل قبل ووجدت فيه لذه ولكن الوسواس استطاع ان يدخل عليه من خلاله وصار عندي وسواس الإقناع اعتقد 😂 وقبل كم يوم شفتلك استشاره الك وعرفت نفسي اني اتجنب هذا الشي وطبقت المواجهه عليه وذهب لكن اذا وجاهتني بعض الاشكاليه راح اسئلك بعد اذا ماكو زحمه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Mazin
avatar


مشرف

مشرف
معلومات إضافية
السعودية
ذكر
عدد المساهمات : 509
تاريخ التسجيل : 14/08/2021
تعليقك : استجابتك للقواهر تكبّدك العناء.. وتجاهلك لها تكبّدك العناء..
الأول يعقبه بأساء، والآخر يعقبه رخاء وهناء


قصة تعاف بفضل لله Empty
مُساهمةموضوع: رد: قصة تعاف بفضل لله   قصة تعاف بفضل لله Empty2023-11-15, 1:53 am

المتفائل المتفائل 333 كتب:
Mazin كتب:
المتفائل المتفائل 333 كتب:
Mazin كتب:
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته المتفائل
الفرق بين تصحيح الافكار وعدم اقناع النفس بانها ليست منك
فالاول كان تاتيك فكرة تقول لك: انت كافر. فتصحح وترد: لا، انا مسلم، لست كافر
والثاني كأن تاتيك فكرة تقول: (لفظ شركي على سبيل المثال) فترد: لا، لم يصدر مني هذا القول، ليست مني الافكار هذه، بل من الوسواس
هل طبقت غير التجاهل في مسيرتك العلاجيه البعض يقول ان التجاهل وحده لا يكفي وانا عن تجربه وجدت ان التجاهل وحده لا يكفي البعض يقول التقبل مفيد ما رائيك انت كونك صاحب تجربه ومتعافي بفضل الله
انا عن تجربتي، استطعت بفضل الله بالتجاهل
ووسواسي كان مؤلم، وصل بي الحال للبكاء والنياحة وأؤذي نفسي، والحمد لله، كان التجاهل مؤلم، لكن المه ليس بدائم ولا يقارن بالم الوسواس وبل يعقبه سعادة لا مثيل لها
الحمدلله على عافيتك وانا ايضا استعطت التجاهل قبل ووجدت فيه لذه ولكن الوسواس استطاع ان يدخل عليه من خلاله وصار عندي وسواس الإقناع اعتقد 😂 وقبل كم يوم شفتلك استشاره الك وعرفت نفسي اني اتجنب هذا الشي وطبقت المواجهه عليه وذهب لكن اذا وجاهتني بعض الاشكاليه راح اسئلك بعد اذا ماكو زحمه
ابشر انا معك وسائر الموسوسين، متى ما اردت تسال اسال
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
المتفائل المتفائل 333
المتفائل المتفائل 333


عضو جديد

عضو جديد
معلومات إضافية
العراق
ذكر
عدد المساهمات : 12
تاريخ التسجيل : 14/11/2023
تعليقك : الحمد لله رب العالمين

قصة تعاف بفضل لله Empty
مُساهمةموضوع: رد: قصة تعاف بفضل لله   قصة تعاف بفضل لله Empty2023-11-17, 12:10 am

انا  عندما اطبق التجاهل اركز واطبق الكلمة يعني مثلا عدم المناقشة او عدم اقناع النفس بانها خاطئة يكون التركيز على الكلمة وليس على المعنى لها هل هذا وسواس لو خطأ في التطبيق
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Mazin
avatar


مشرف

مشرف
معلومات إضافية
السعودية
ذكر
عدد المساهمات : 509
تاريخ التسجيل : 14/08/2021
تعليقك : استجابتك للقواهر تكبّدك العناء.. وتجاهلك لها تكبّدك العناء..
الأول يعقبه بأساء، والآخر يعقبه رخاء وهناء


قصة تعاف بفضل لله Empty
مُساهمةموضوع: رد: قصة تعاف بفضل لله   قصة تعاف بفضل لله Empty2023-11-17, 12:43 am

المتفائل المتفائل 333 كتب:
انا  عندما اطبق التجاهل اركز واطبق الكلمة يعني مثلا عدم المناقشة او عدم اقناع النفس بانها خاطئة يكون التركيز على الكلمة وليس على المعنى لها هل هذا وسواس لو خطأ في التطبيق
انت توسوس في العلاج بعد😂
لا تركز على عبارة: (عدم المناقشة او عدم اقناع النفس بخطا الفكرة) ولا تتخيلها في ذهنك وتستحضرها، انت فقط طبق المعنى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
المتفائل المتفائل 333
المتفائل المتفائل 333


عضو جديد

عضو جديد
معلومات إضافية
العراق
ذكر
عدد المساهمات : 12
تاريخ التسجيل : 14/11/2023
تعليقك : الحمد لله رب العالمين

قصة تعاف بفضل لله Empty
مُساهمةموضوع: رد: قصة تعاف بفضل لله   قصة تعاف بفضل لله Empty2023-11-17, 8:49 am

Mazin كتب:
المتفائل المتفائل 333 كتب:
انا  عندما اطبق التجاهل اركز واطبق الكلمة يعني مثلا عدم المناقشة او عدم اقناع النفس بانها خاطئة يكون التركيز على الكلمة وليس على المعنى لها هل هذا وسواس لو خطأ في التطبيق
انت توسوس في العلاج بعد😂
لا تركز على عبارة: (عدم المناقشة او عدم اقناع النفس بخطا الفكرة) ولا تتخيلها في ذهنك وتستحضرها، انت فقط طبق المعنى
صحيح كلامك انا كنت استحظرها في ذهني ان شاء الله راح اطبق التطبيق الصحيح وعدم استحظارها
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
قصة تعاف بفضل لله
استعرض الموضوع التالي استعرض الموضوع السابق الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» الحمد تشافيت بفضل الله سبحانه وتعالى ثم بفضل المنتدى
» هكذا تغلبت على الوسواس بفضل الله ..
» بفضل من الله تقاربت من الشفاء الكامل بفضل دوره ((وسواس الافكار المزعجة))
» شفيت بفضل الله ..
» بشرى سارة بفضل الله :)

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الخبير النفسي٢ :: المنتديات العامة :: منتدى قصص المتعافين من الوسواس القهري-
انتقل الى:  

روابط هامة

رابط نصيرابط نصيرابط نصي
تكويد : JAR7